التأثير الروحي للمشي كالأموات

عن مسيرات مشي الأموات

ابتداء من عام 2000، بدأ نوع جديد من الاحتفالات الاجتماعية يسمى المشي كالأموات في أن يصبح شعبيا. المشي كالأموات هو تجمع عام منظم للأشخاص الذين يلبسون كالأموات.  بدأ لأول مرة في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وانتشر بعد ذلك بسرعة كبيرة في مدن أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، أستراليا، أمريكا الجنوبية، وأوروبا وبعض الدول الآسيوية.

في الوقت الحاضر اعداد تصل إلى عشرات الآلاف من الناس يتجمعون في مدينة معينة يرتدون ازياء غريبة، في محاولة كل منهم التفوق على الآخر في طبيعة ملابسهم الشيطانية. وسائل الإعلام الاجتماعية والإنترنت يتم استخدامها للوصول إلى المشاركين وزيادة شعبية هذا الحدث.  أثناء العرض، يلبس المشاركين كالأموات ويتم تشجيعهم على التصرف مثل الأموات.  يتواصلون معا بطريقة تتفق مع السلوك مثل الأموات، والتي تشمل الشخير، الأنين أو أنواع الضوضاء ذات الشكوى. البالغين والأطفال بحماس يشاركون في هذا النشاط.  وبخلاف الهالوين، المشي كالأموات يتم في تواريخ مختلفة على مدار السنة.

الخصائص الرئيسية للسلبية المرتبطة بالمشي كالأموات

السحرة الخفية (مانتريك) من المستوى الخامس من الجحيم هم المحرضين وراء هذا الحدث الاجتماعي.

جانب من جوانب المشي كالأموات – فيما يتعلق ب: البالغين النشيطين المشاركين في المهرجان الأطفال النشيطين المشاركين في المهرجان الناس التي لا تشارك
زيادة الرجا-طما (التلوث الروحي في البيئة)

40٪

40٪

30٪

الزيادة في احتمالية المس الشيطاني

50٪

50٪

30٪

الوقت الذي يستمر فيه التأثير السلبي

10 أسابيع

10 أسابيع

5 أسابيع

في نواح كثيرة هذا الحدث هو أسوأ من الهالوين حيث ان مستوى الطما في الأزياء اتخذ واقعية أكبر للأشكال الشيطانية. وهو مهرجان يخلو من أي ألوهية وفقط منغمس في السلبية. ونتيجة لذلك البيئة بأكملها تصبح مشحونة بالترددات السلبية، والتي تستخدم بواسطة الطاقات السلبية للتأثير على ومس الشخص. كل من المشاركين والمتفرجين المطمئنين يتأثرون سلبا والأثر يمكن أن يستمر ل 10 أسابيع.  المشاركة المتكررة في مثل هذه المسيرات تزيد من الخطر لدى المشاركين للمس من الطاقات السلبية.

الهدف الحقيقي لمهرجان هو تشرب الألوهية لأن البيئة يكون بها ارتفاع في مستوى الوعي الإلهي في أيام المهرجان الحقيقية. المشي كالأموات تم التحريض عليه من الطاقات السلبية ذات المستوى العالي وشعبيته الواسعة هي بسبب ذلك ايضا.  عندما يتم اتخاذ هذه الأنشطة بواسطة الناس، ذلك يجعل من السهل على الطاقات السلبية مسهم.

هناك قاعدة بأن الشيء يجذب الذي مثله. وبالتالي، الأشخاص الذين يكون لديهم انجذاب لمثل هذا النوع من الازياء الشيطانية (التي هي ذات عنصر طما الغالب) هم عموما يكونون ذو عنصر عن طما الغالب أنفسهم. ومثل هؤلاء الناس يكونوا أكثر عرضة للتأثر أو المس من الطاقات السلبية. الطاقات السلبية التي تؤثر على هؤلاء الأفراد تؤثر على أفكارهم وتشجعهم على المشاركة في هذه الأنشطة.