ما هي الرسومات المبنية على المعرفة الروحية

مقدمة: الرسومات المبنية على المعرفة الروحية هي أداة هامة في البحث الروحي. لديها نفس الاهمية مثل الأشعة السينية في العلوم الطبية. أنها توفر لمحة حقيقية عن العالم الخفي لأولئك الذين لا يمكن أن يروه بأنفسهم. مؤسسة أبحاث العلوم الروحية (SSRF) استخدمت موهبة الحاسة السادسة أو ESP التي عند العديد من الباحثين بها لاكتساب نظرة ثاقبة داخل العالم الخفي وتوثيقها لصالح الإنسانية. وقد استخدمتها كأداة تشخيصية لفهم العوامل الروحية السببية وراء الصعوبات المختلفة في الحياة. وقد استخدمت أيضا هذه الأداة للتحقق من نتيجة مختلف العلاجات الروحية التي ابتكرتها (SSRF). في هذه المقالة، نقدم نظرة شاملة حول الرسومات المبنية على المعرفة الخفية.

1. ما هي الرسومات المبنية على المعرفة الروحية ؟

تعرف SSRF كلمة "العالم الخفي" أو "البعد الروحي" بالعالم الذي هو أبعد من فهم الحواس الخمسة والعقل والذكاء. يشير العالم الخفي إلى عالم الغيب من الملائكة، والأشباح، والجنة الخ والذي يمكن ادراكه فقط من خلال حاستنا السادسة.

بعض الباحثين في مؤسسة أبحاث العلوم الروحية (SSRF) لديهم حاسة سادسة على درجة عالية من التطور. الإدراك خارج الحواس (ESP)، وقدرة التصور الخفية، القدرة النفسانية، الاستبصار، الهاجس، والحدس كلها مترادفات للحاسة السادسة. من خلال حاستهم السادسة هم قادرون على النظر في العالم الخفي ورؤية ما لا يمكن للناس العاديين أن تراه. اعتمادا على عمق قدرة حاستهم السادسة يمكنهم إدراك العالم الخفي بدرجات متفاوتة وبتفاصيل مختلفة. كما أنهم قادرين على عبور حاجز الزمان والمكان. وهذا يعني أن الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية التي يرسمونها يمكن أن تكون لأحداث وقعت في الماضي أو في أي مكان في العالم بدون أن يذهبوا الى هناك أو يعرفون الاشخاص أو خلفياتهم بأي شكل من الأشكال. ويطلق على المخططات والرسومات التوضيحية التي تم ادراكها بواسطة هؤلاء الباحثين من البعد الخفي الرسومات على أساس المعرفة الخفية أو الروحية. يتم التقاط هذه الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية في البداية في شكل مسودة بالقلم الرصاص اثناء نظر الباحثين بواسطة حاستهم السادسة (ESP) إلى العالم الخفي. بعد ذلك يتم تحويل الرسم الى عمل فني بواسطة الكمبيوتر بغرض النشر.

2. من يستطيع رسم الرسومات المبنية على أساس المعرفة الروحية ؟

هؤلاء الأشخاص يعرفون باسم فنانين الخفية أو الفنانين المستبصرين. عموما الأشخاص على المستوى الروحي من 40٪ أو أكثر مع وجود حاسة سادسة متقدمة، وخاصة حاسة البصر الخفية، يمكنهم إدراك البعد الخفي. هؤلاء الأشخاص في الواقع يمكنهم أن يروا العالم الخفي غير المرئي تماما كما نرى العالم المادي. بعض هؤلاء الأشخاص أيضا فنانين موهوبين، ويمكنهم بدقة أيضا عرض ما يشاهدونه.

دقة الرسومات تتحسن مع:

  • زيادة المستوى الروحي،
  • تحفز الشخص،
  • بركات شخص متطور روحيا،
  • إذا تمت القراءة الخفية كممارسة روحية للشخص من وجهة نظر اعطاء معلومات عن البعد الخفي لصالح الإنسانية.

3. حول الرسومات المبنية على أساس المعرفة الروحية للأشباح التي نشرت على موقع SSRF

يبين الجدول التالي بعض التفاصيل حول الرسومات المبنية على أساس المعرفة الروحية للأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، الخ) التي نشرت على موقع SSRF. فهي تظهر اثنين من السيناريوهات.

  • السيناريو المثالي: في الوضع المثالي، كنا نفضل ان باحث ذو مستوى روحي عالي هو الذي يقوم بخلق الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية للأشباح ذات المستوى المنخفض مثل من المستوى السفلي والمستوى الأول والثاني من الجحيم (باتال). لان في هذه الحالة، دقة الرسم ستكون أعلى المطلوب لهذا العصر مع إحداث الحد الأدنى من الضيق للباحث بواسطة الشبح.
  • السيناريو الفعلي: السيناريو الحالي هو أن الباحثين في SSRF ذو الرؤية الخفية تقوم بخلق الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية كالسحرة الخفية (مانتريك) ذات المستوى العالي من المستويات الخامس الى السابع من الجحيم. ونتيجة لذلك، هم يواجهون قدر عالي من الضيق.

ملحوظات: (للأرقام باللون الأحمر)

  1. مرت ثلاثة من العصور في الكون والآن نحن في العصر الرابع والأخير الذي يعرف باسم عصر الصراع (كاليوج). في هذا العصر، معظم الناس في المستوى الروحي 20٪. في العصر الحاضر نظرا لقدرتهم الأقل نسبيا للرؤية الخفية، يمكنهم رسم الطاقات الإيجابية والارباب حتى ان أقصى قدر من الدقة هو 30٪. وايضا الناس اليوم، وبسبب عدم وجود المستوى الروحي، لا يمكن أن تحصل على منفعة من مشاهدة رسم مبني على أساس المعرفة الخفية حتى لو كان يحتوي على أكثر من 30٪ من الصدق. على سبيل المثال، إذا كانت رب يمكن رسمه بأكثر من 30٪ من الدقة، لن تكون قادرين على تحمل الطاقة / الوعي الإلهي المنبثق من الصورة أو المعبود. معظم اللوحات التجارية للأرباب هي في المتوسط ​​قادرة على التقاط فقط 1-2٪ من الطاقة / الوعي الإلهي لهذا الرب.
    نعني بكلمة دقة هي القدرة الخفية لالتقاط كل الفروق الدقيقة لرب أو لطاقة سلبية. بالقيام بذلك، نحن تلقائيا نلتقط إما الوعي الإلهي في حالة رب أو الطاقة السوداء في حالة شبح.

  2. لقد حصرنا دقة رسومات الطاقات السلبية عند 8٪ للحد من الضيق الناجم بسبب الطاقة السوداء التي تنتقل عن طريق الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية. وهذا مهم خاصة بالنسبة لرسومات الأشباح الأكثر قوة (الشياطين، والطاقات السلبية، الخ) من أعمق درجات الجحيم لأننا نلتقط فقط ال 8٪ الامنة من طاقتها السوداء في الرسم. الرسومات المبنية على أساس المعرفة الروحية للطاقات السلبية بمستوى عالي من الدقة تنبعث منها الكثير من السلبية التي ستجعل آثارها السيئة شديدة جدا لقرائنا.
    الرسم المبني على أساس المعرفة الخفية الذي له دقة 8% يمثل التشابه الصحيح من حيث السمات الجسمية للشبح، أي إذا كان شخص آخر عنده رؤية خفية يرى أيضا الشبح، فانه سيكون قادرا على التعرف عليه بنفس الشكل من الرسم.
    بواسطة دقة 8% نعني رسم من شأنه أن يكون بقدر كبير مثل الشبح، حتى نكون قادرين على التقاط فقط 8٪ من قوته الروحية. أما باقي 22٪ (الحد الأقصى لتحقيق 30٪) لن يكون ممكنا إلا إذا التقطتنا كل ظل لون وكل تفاصيل الشبح.
    من المهم أن نلاحظ أن 8٪ هي ليست بأي حال من الأحوال كمية صغيرة. هذا إذا قارناها بالشخص العادي الذي لا توجد لديه أي قدرة على الإطلاق لأن يرى العالم الخفي.

  3. % تعادل الموت.

  4. الأشباح المقيمين في اول مستويين من الجحيم هي خفية. كلما يذهب الشخص من مستوى الجحيم الأول الى أسفل فإنها تصبح أكثر خفية. تلك التي في المستوى الخامس الى السابع هي الأقصى خفية وعمليا شفافة حتى لحاسة لسادسة متطورة نسبيا. وبالتالي فإنه من الصعب جدا أدراكها ورسمها بدقة. باحثين SSRF ذو حاسة سادسة على درجة عالية من التطور قد قاموا برسمهم لأنه حاليا الأشباح في اعلى التسلسل الهرمي من المستوى الخامس الى السابع من الجحيم تقوم بالتنكيل بباحثين SSRF. الأسباب الرئيسية لهجوم الأشباح الأكثر قوة هي معارضة باحث SSRF في السعي للمعرفة ونشر الروحانية.

4. الحدود الواقية

ستلاحظ أننا قمنا برسم ​​حدود واقية حول كل من الرسومات المبنية على أساس المعرفة الروحية التي تصور الطاقات السلبية، وفي بعض الاحيان حول المقالة بأكملها. كل جانب من الحدود لديه اسم لجانب معين في الله به. لقد حصلنا على هذا الاسم من خلال حاسة سادسة متقدمة. السبب في أننا استخدمنا حدود واقية هو لمواجهة أي من الترددات الخفية الضارة المنبعثة من الرسومات المبنية على أساس المعرفة الخفية أو النصوص حول الطاقات السلبية. وبذلك يتم حماية القراء من هذه الترددات السلبية الخفية.

لاحظ أيضا أن لون الحدود يختلف وفقا لاسم الله المستخدم في الحدود. والسبب في ذلك هو أنه من خلال الأبحاث الروحية وجدنا أن الإله (جانب من الله)، في البعد الروحي، يمثله لون معين. باستخدام هذا اللون نفسه في الحدود، نزيد من قدرة الحدود لجذب الطاقة الوقائية الإلهية لهذا لإله.

نرجو ان تقوم بإجراء الاختبارات الخفية على هذه الحدود الواقية.

5. ماذا يقرر نسبة الحقيقة في المخططات المبنية على المعرفة الروحية ؟

النسبة المئوية للحقيقة وايضا القراءة الإجمالية للرسم المبني على أساس المعرفة الخفية تزداد عندما يتم وصف كامل اصيل لكل التفاصيل المتعلقة به. على سبيل المثال، حتى حجب الاسم الحقيقي للشخص الذي يقوم بالرسم على أساس المعرفة الخفية يقلل من عنصر الحقيقة.

ما يلي هو تحليل كامل لجميع العوامل المختلفة التي يمكن أن تؤثر على دقة رسوم فنان الخفية (الفنان المستبصر).

ما هي الأسباب وراء الرسومات الخفية الغير صحيحة ؟
1. الأوهام / الهلوسة التي تم خلقها بواسطة الأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، الخ) 30 %
2. تغيير في الشكل والقوة الروحية للأشباح 10 %
3. الخيال 10 %
4. عدم القدرة على الرسم بسبب الضيق الذي يسببه الأشباح 10 %
5. الارتباك حول ما إذا كانت الصورة هي للشبح المسبب الفعلي للضيق أم انه مجرد وسيط يعمل بناء على أوامر من أشباح اعلى 10 %
6. الوقت، اطوار القمر الخ 10 %
7. الحالة النفسية 5 %
8. الحالة الجسدية 3 %
9. متفرقات 12 %
الاجمالي 100 %

ملاحظات

  • الهلوسة بحكم تعريفها تعني إدراك شيء غير موجود. يمكن أن يكون من خلال أي حاسة من الحواس الخمسة. وتدرك عادة كشيء خارجنا
  • الخيال هو ظاهرة داخلية، تحدث في ذهن الشخص

وكما ترون من الجدول أعلاه أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تقف في طريق خلق رسومات دقيقة من البعد الخفي.

في كثير من الأحيان نصادف فنانين خفية (فنانين مستبصرين) يرسمون الارواح المرشدة أو الملائكة من المستويات الخفية للناس. في جميع الحالات تقريبا، هذه الرسوم هي عبارة عن أشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، الخ) تقدم صور كاذبة لفنانين الخفية (الفنانين المستبصرين). ولان فنانين الخفية أنفسهم غير متطورين روحيا وليس لديهم مرشد متطور روحيا، في كثير من الأحيان يتم تضليلهم بواسطة أشباح ذات قوة روحية عالية. اما الشخص الغير مرتاب الذي يظن أن لديه رسم لملاكه في الواقع لديه رسم لشبح من أحد مستويات الجحيم. هذا الرسم عندما يؤخذ الى المنزل يصبح ممرا للشبح ليبعث منه الطاقة السوداء.

6. كيف يمكننا التحقق من صحة الرسومات على أساس المعرفة الروحية ؟

قد استخدم باحثين SSRF التقنيات التالية للتحقق من قدرتهم.

  • تم اجراء تجارب متنوعة لباحثين لديهم الحاسة السادسة (ESP) للتيقن من اشياء يمكن التحقق منها بسهولة. فمثلا:
    • تحديد رقم صفحة دون النظر. هذا لصفحة تم اختيارها عشوائيا من كتاب.
    • التعرف على كارت تم اختياره عشوائيا من مجموعة من أوراق اللعب.
    • وصف تفاصيل بيت شخص مجهول.
    • سرد حياة شخص تم حرق جثمانه فقط من خلال النظر الى الرماد المحرق في جنازته.
  • 90٪ من الإجابات لنحو 300 لمثل هذه الأسئلة وجدت دقيقة عند التحقق منها. وبما ان الإجابات التي تم التحقق منها دقيقة، بدأنا نصدق الإجابات الغير قابلة للتحقق منها أيضا.
  • المعرفة التي تم تلقيها بصورة مستقلة حول مواضيع مختلفة من خلال الحاسة السادسة بواسطة باحثين مختلفين كانت متطابقة. على سبيل المثال، التفاصيل حول “ماذا يحدث بالضبط في البعد الخفي عندما يتم علاج شخص ممسوس بطرق العلاج الروحية” التي ذكرت من خلال باحثين مختلفين وجدت متطابقة.
  • بالإضافة الى هذا، قداسته الدكتور اتافلي يتحقق من كل ما يتم اكتشافه بواسطة جميع الباحثين من خلال حاسته السادسة ذات الدرجة العالية من التطور (ESP).

7. بعض السمات البارزة للرسومات المبنية على المعرفة الروحية لباحثين SSRF.

معظم فنانين الخفية (الفنانين المستبصرين) ذو الرؤية الخفية ترى الاشكال باللون الأسود والأبيض. في معظم الحالات، هم قادرين على إدراك فقط الجزء الأكثر تجسما من البعد الخفي. على سبيل المثال، كيف يبدو شبح من المستوى السفلي. القدرة الخفية أو الاستبصار لرؤية أشباح من مستويات أعمق من الجحيم التي هي أكثر خفية بكثير ستكون ابعد من قدراتهم. وقد أنعم على الباحثين في SSRF بالقدرة على إدراك البعد الخفي بمعظم التفاصيل الدقيقة والألوان. الباحثين في SSRF هم أيضا قادرين على إدراك أبعاد أعمق مثل المستوى الذي به الشبح، ما يقوم به في تلك اللحظة بالذات، لماذا يقوم بذلك، بناء على أوامر من يقوم بذلك، ما هي آلية العمل وراء ما يقوم به الخ.

  • وصفت أحد الباحثين في SSRF “انورادها واديكار” الأعراض التي يعاني منها شخص مجهول لها. عندما قابلت هذا الشخص كانت الأعراض مطابقة إلى حد 80٪. الطبيب النفساني كان يمكن أن يتطلب ساعات طويلة من سماع تاريخ الشخص ليكتشف هذه الحقائق التي حصلت عليها أنورادها فقط بحاستها السادسة.
  • باحثة اخرى في SSRF، “يويا فالي” كانت تدرك الرسم على أساس المعرفة الخفية في صورة أجزاء، على سبيل المثال، أولا العينين، ثم الأطراف الخ، وبعد ذلك تقوم بتجميعها لرسم اللوحة كاملة.

كل شيء ليس على ما يبدو عليه في البعد الخفي. على سبيل المثال، إذا كان فنان الخفية يعتقد انه يرى روح مرشدة فانه يمكن أن يكون شبح هو الذي يقدم له صورة خاطئة. في البعد الخفي يتم التحكم في الشبح من شبح اعلى. ومن الشائع جدا ان يكون لديهم مستويات متعددة للتحكم. حتى نستطيع العثور بنجاح على الساحر الخفي من المستوى السابع من الجحيم المسؤول عن افعال شبح أقل، نحن بحاجة إلى أعلى مستويات الحاسة السادسة (ESP).

يرجى الرجوع إلى المقالة على “عمق القدرة لإدراك النشاط الخارق من خلال حاستنا السادسة“.