1-arabic_sleeping-postures

1. مقدمة

كل واحد منا يود أن يعرف كيف ينام جيدا حتى نستيقظ وقد حصلنا على الراحة الجيدة. هناك عدد من العوامل التي تساهم في كيفية النوم بشكل جيد. أحد هذه العوامل هو وضعيتنا في النوم. لدينا جميعا وضع نموذجي للنوم ونشعر بالارتياح عندما ننام على وضع النوم هذا. نحن على علم بأن هناك تأثير لوضعية نومنا من منظور الصحة البدنية. وأيضا هناك العديد من التفسيرات النفسية لتأثير اوضاع النوم المختلفة. في هذه المقالة، سنقوم بشرح كيفية النوم الجيد من المنظور الروحي. وسنركز على ما هو أفضل وضع للنوم الجيد، والسبب في ذلك. وسنشرح ما الذي يحدث فعليا في البعد الخفي في كل وضعية للنوم حتى نتمكن من اتخاذ قرار مستنير بشأن كيفية النوم بشكل جيد وما هي وضعية النوم لتحقيق ذلك.

في البداية علينا أن نفهم أن

  • من المنظور الروحي، النوم هو في الأساس حالة متعلقة أكثر بعنصر الطما الأساسي الخفي. وهذا يعني، انه أثناء النوم يتزايد المكون طما الأساسي الخفي في أجسامنا.
  • إلى جانب ذلك، ولأن ممارستنا الروحية تكون أيضا في أدنى مستوياتها خلال النوم، نكون روحيا أكثر ضعفا عندما ننام. ونتيجة لذلك، عندما ننام، نكون أكثر عرضة للهجمات بواسطة الأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، وما إلى ذلك)

نحن أيضا بحاجة إلى فهم مبدئي لنظام طاقة الكونداليني في الجسم.

الكونداليني هو نظام الطاقة الروحية الكامنة في الجسم. وهو يتألف من السبع مراكز الرئيسية أو الشاكرات، ثلاث قنوات رئيسية – قناة الشمس (قناة اليمين أو بينجالا نادي)، قناة القمر (قناة اليسار أو ايدا نادي) والقناة المركزية (سوشومنا نادي) وقنوات وقنيات لا حصر لها.

الرسم البياني أدناه هو تمثيل لنظام الطاقة الكامنة الكونداليني في الكائن البشري.

2-arabic-kundalini-dormant

أيضا ارجع إلى الرسم التوضيحي للشاكرات فيما يتعلق بالجسم المادي

تتدفق الطاقة للوظائف الجسدية والعقلية من خلال قنوات الشمس والقمر. الطاقة التي تتدفق من خلال القناة المركزية ترتبط بالنمو الروحي.

قناة الشمس هي ذات عنصر رجا السائد، في حين أن قناة القمر هي ذات عنصر ساتفا السائد. تتدفق الطاقة بالتناوب من خلال إيدا وبنجالا. هذا التحول يحدث كل 3-4 دقائق. على الرغم من أن تدفق الطاقة يتناوب كثيرا، ولأن الإيدا والبنغالا تتقاطع عبر جانبي الجسم، جزأي الجسم يتلقيا الطاقة الكافية من كل نوع. هذا يحافظ على التوازن بين النوعين لتدفقات الطاقة.

خلال التحول من قناة الشمس إلى القمر، يتم تنشيط القناة المركزية لفترة وجيزة جدا لمدة 1-2 ثانية في الناس منخفضة المستوى الروحي. هذا ضئيل من منظور أي فائدة مستمدة من القناة المركزية النشطة. مع زيادة المستوى الروحي، مدة تنشيط القناة الوسطى تزيد. فوق المستوى الروحي 55٪، مدة التنشيط تستمر لأكثر من 1-2 دقيقة. عندما تستمر لهذه المدة، تنتج بعض الفائدة من حيث النمو الروحي.

تنشيط القنوات يعتمد أيضا على وضعية النوم. القناة على العكس الجانب الذي ننام عليه يتم تنشيطها بالدرجة الأولي. عندما ينام الشخص على ظهره، يحدث تنشيط للقناة المركزية في الاشخاص فوق المستوى الروحي 55٪. في الاشخاص دون هذا المستوى، لا يتم تنشيط القناة.

تنشيط قناة الشمس أو القمر يمكن أن يكون أيضا وفقا لمتطلبات الجسم. على سبيل المثال، بعد وجبات الطعام يتم تنشيط قناة الشمس بالدرجة الأولى لتسهيل عملية هضم الطعام.

أيضا عندما تكون هناك موجة من العواطف، يتم تنشيط قناة الشمس. عندما تهدأ العواطف، يتم تنشيط القناة القمر. ومع ذلك، عندما يكون هناك تذبذب سريع ومتكرر في الحالة العاطفية، هناك تحول سريع وغير منتظم في تنشيط القناتين لأن قناة الشمس تظل نشطة بالدرجة الاولى. ونتيجة لذلك، يحدث خلل في هذين النوعين من تدفقات الطاقة (الرجا والساتفا). في الشخص العاطفي، تستمر هذه السفينة الدوارة من العواطف حتى في وقت النوم في العقل الباطن. وذلك لأن الانطباعات في العقل الباطن تكون نشطة حتى في النوم.

ارجع إلى البرنامج التعليمي – الطبيعة الروحية للعقل.

2. وضعية النوم الاولى – النوم على الظهر

3-arabic-posture-back

  • عندما ننام على ظهورنا، الشيتانا (جانب من جوانب الوعي الإلهي الذي يحكم عمل العقل والجسم) في خلايا جسمنا تصبح غير متجلية وكامنة.
الشيتانا هو جزء من الوعي الإلهي الذي يحكم الوظائف البدنية والعقلية، وكذلك ينشط الطاقات الحيوية الخمسة في الجسم
  • جسمنا يكون الأكثر مواجهة لمستوى الجحيم (باتال)، لأن جزء كبير من الجسم يكون متوجه نحو الأرض.

 

سبب التأثير المشترك للعوامل المذكورة أعلاه، فإن خلايا الجسم تكون غير قادرة على صد هجمات ترددات الضيق من مستوى الجحيم.

المستوى الروحي: إذا اعتبرنا أن المستوى الروحي للشخص أدرك الله هو 100٪، فالمستوى الروحي السائد لدى الشخص العادي في الوقت الحاضر هو 20٪. أكثر من 90٪ من سكان العالم أقل من المستوى الروحي 35٪. الحد الأدنى للمستوى الروحي لدى الشخص لإعلانه قديس هو 70٪.

ومع ذلك، فإن تأثير وضعية النوم هذه يختلف حسب المستوى الروحي للشخص.

 

 

السيناريو الأول: مستوى روحي أقل من 55٪

المستوى الروحي 55٪ هو معلم هام في رحلة الشخص الروحية. هذه هي النقطة في التقدم الروحي للباحث التي فيها يكون قد نضج بما فيه الكفاية ليتم قبوله كتلميذ من معلم روحي (جورو)

في شخص ما دون المستوى الروحي 55٪، درجة العواطف مرتفعة جدا بالمقارنة مع عاطفته الروحية (بهاف). ونتيجة لهذا، هناك تذبذب متكرر وسريع بين القنوات. وبالتالي، يوجد خلل مستمر في تدفقات الطاقة من قنوات الشمس والقمر في نظام طاقة الكونداليني في الجسم.

كما هو موضح أعلاه، عندما يأخذ شخص ما دون المستوى الروحي 55٪ وضع النوم مستلقيا على ظهره، لا يتم تنشيط القناة المركزية لديه. ومع ذلك، وبسبب طبيعته العاطفية يحدث تدفق غير متوازن للطاقة في الجسم. عدم التوازن بين تدفقات الطاقة في القناتين الشمس والقمر يمكنه أجراء عملية نقل سريع لمكونات الرجا-طما الأساسية الخفية الى الجسم من الجو المحيط. عندما تكون هناك زيادة في مكونات الرجا-طما الأساسية الخفية، يكون الشخص أكثر عرضة للتعرض للهجوم بواسطة ترددات الضيق من مستويات الجحيم. ومع ذلك، إذا تقدم الشخص روحيا إلى مستوى العاطفة الروحية غير المتجلية، يمكنه السيطرة على تدفق الطاقة. حتى ذلك الوقت، من الأفضل تجنب النوم على الظهر حيث يكون هناك أقصى قدر من مواجهة الجسم للأرض، وبالتالي إلى مستويات الجحيم.

العلاج: مع ذلك، إذا كان الشخص لسبب ما يحتاج إلى النوم على ظهره، يمكن الحد من خطورة الضيق باستخدام العلاجات الروحية مثل اشعال اعواد بخور ذات ساتفا مثل اعواد بخور SSRF بالقرب من السرير قبل النوم، وضع صورة لله تحت الوسادة، التطهير الروحي لغرفة النوم خاصة بالقرب من السرير، وسماع ترديد اسم الله بصوت منخفض جدا طوال الليل، الخ

السيناريو الثاني: المستوى الروحي فوق 55٪

الذكاء ذو الساتفا هو الذي يغلب عليه عنصر ساتفا الأساسي الخفي ويتم اكتسابه من خلال الممارسة الروحية. وقد سمى عن استخدامه فقط في الجوانب الدنيوية ومكرس لخدمة الله والنمو الروحي. حتى يكون لدى الشخص الذكاء ذو الساتفا فأنه من الصعب جدا أن يفهم المعنى الضمني للنصوص المقدسة.

عندما ينام شخص فوق المستوى الروحي 55٪ على ظهره، يتم تنشيط القناة المركزية لنظام الكونداليني. العاطفة الروحية لهذا الشخص عالية جدا في حين ان تأثير العواطف منخفض تماما. عندما يكون الشخص فوق المستوى الروحي 55٪، يستطيع السيطرة على تدفق عنصر الرجا-طما الأساسي الخفي في الجسم وفقا للحاجة. يحدث هذا على المستوى غير المتجلي لعاطفة الشخص الروحية. وذلك لأن الشخص يبدأ في العمل أكثر وأكثر في مستوى طاقة الروح (اتما-شاكتي). وهذا يقابل مستوى طاقة العقل (ماناها-شاكتي) في حالة الأشخاص دون المستوى الروحي 55٪. طاقة الروح هذه تحافظ على التوازن بين قنوات الشمس والقمر في نظام الكونداليني.

فيما يلي رسم مبني على أساس المعرفة الخفية، لآثار النوم على الظهر عندما يكون الشخص فوق المستوى الروحي 55٪.

4-arabic_sleepeing-on-back-above-55

3. وضعية النوم الثانية – النوم على البطن

5-arabic_posture-stomachعندما ينام الشخص على بطنه، يكون هناك ضغط على الفراغات التي في بطنه. هذا الضغط يؤدي الى التدفق النزولي لغازات الافراز الخفية في فراغات البطن. في بعض الأحيان عندما تكون نسبة غازات الافراز الخفية عالية في الصدر، تتحرك في الاتجاه الصعودي أيضا وتخرج إلى خارج الجسم عن طريق الأنف والفم. خلال فترة خروج غازات الافراز الخفية، يكون الجسم حساس للغاية لامتصاص ترددات مكونات الرجا-طما الأساسية الخفية من البيئة الخارجية. عندما ينام الشخص في هذا الوضع، حركة أعضاء الجسم تتباطأ وتنشط المساحات حول الأعضاء بسبب ضغط غازات الافراز الخفية. ونتيجة لذلك، تتسارع عملية خروج غازات الافراز الخفية الخارجة من الأعضاء وتشغل الفراغات. خلال هذه الفترة جسم الشخص يكون حساس لعملية انتقال مكونات الرجا-طما الأساسية الخفية في المستوى الخفي. ونتيجة لذلك، يكون الشخص معرض للهجمات بواسطة الأشباح من البيئة وكذلك من مستويات الجحيم.

فيما يلي رسم مبني على أساس المعرفة الخفية لآثار النوم على البطن.

6-arabic-sleeping-on-stomach

4. وضعية النوم الثالثة – النوم على الجانبين

7-1-arabic_posture-left  7-2-arabic_posture-right

عندما ينام الشخص على جانبه، يتم تنشيط الغالب على قنوات الشمس أو القمر لنظام الكونداليني.

وفيما يلي رسم مبني على أساس المعرفة الخفية لآثار النوم على الجانب الأيمن.

8-arabic_sleeping-right-side-subtle

  • يتم تنشيط قناة القمر عندما ينام الشخص على جانبه الأيمن.

فيما يلي رسم مبني على أساس المعرفة الخفية لآثار النوم على الجانب الأيسر.

9-arabic_sleeping-left-side-subtle

  • يتم تنشيط قناة الشمس عندما ينام الشخص على جانبه الأيسر، لذلك يعتبر هذا بمثابة أفضل وضع للنوم.

عندما يتم تنشيط قنوات الشمس أو القمر، الشيتانا في خلايا الجسم تبقى نشطة. ونتيجة لذلك، هناك انخفاض في مستوى المكون الأساسي طما الخفي المتولد وتساعد الشيتانا أيضا في محاربة هجمات الأشباح.

5. الخلاصة

من المنظور الروحي، ما لم يكن الشخص فوق المستوى الروحي 55٪، أفضل وضع للنوم هو على الجانب الأيسر.