arabic_how-to-sleep-well-sleeping-at-twilight

1.مقدمة

كلنا نود أن نعرف كيف ننام جيدا حتى نستيقظ وقد استرحنا جيدا. من بين العديد من العوامل المتعلقة بكيفية النوم جيدا، أحدها هو وقت النوم. الكثير من الناس لديهم عادة أخذ قيلولة سريعة بعد عودتهم من العمل في المساء. في هذه المقالة، سوف نشرح ما الذي يحدث فعلا في البعد الخفي عندما نذهب إلى النوم في فترة الشفق حتى نتمكن من اتخاذ قرار مستنير بشأن كيفية النوم بشكل جيد، ومتى ننام لتحقيق ذلك.

في البداية علينا أن نفهم أن

  • من المنظور الروحي، النوم هو في الأساس حالة متعلقة أكثر بعنصر الطما الأساسي الخفي. وهذا يعني، انه أثناء النوم يتزايد المكون طما الأساسي الخفي في أجسامنا.
  • إلى جانب ذلك، لأن ممارستنا الروحية هي أيضا في أدنى مستوياتها خلال النوم، نكون روحيا أكثر ضعفا عندما ننام. ونتيجة لذلك، عندما ننام، نكون أكثر عرضة للتلوث الروحي من عنصر الرجا-طما الأساسي الخفي والهجمات بواسطة الأشباح (شياطين، سلبية الطاقات، الخ)

2. ماذا يحدث عندما ننام؟

عندما ننام

  • نذهب من الحالة الواعية لحالة السبات.
  • نتيجة لذلك كفاءة المساحات الداخلية في الجسم، وكذلك الخلايا والدورة الدموية تنخفض إلى حد كبير. المساحات الداخلية هي الفراغات بين عضوين في الجسم.
  • بسبب حالة النوم الطاقات شبه الحيوية في الجسم (اوبا-بران) تبدأ في الحركة. هذا ينشط غازات الافراز الداخلية التي تبدأ في التحرك في الاتجاه النزولي.
  • بسبب تأثير هذا التدفق النزولي، تنجذب الترددات المؤلمة المرسلة من مستويات الجحيم (باتال) تجاه الشخص النائم.

الآن، زخم جسيمات الرجا-طما الأساسية الخفية في الغلاف الجوي يكون أعلى خلال فترة الشفق بالمقارنة مع فترات أخرى في اليوم. الطاقات السلبية من مستويات الجحيم تستخدم حركة جسيمات الرجا-طما الأساسية الخفية هذه للدخول السهل إلى الغلاف الجوي. بسبب تأثير هذا الجو الملوث روحيا، يتم نقل ترددات الرجا-طما الأساسية الخفية من الجسم المادي للشخص الى جسم الطاقة الحيوية (برانا ديها) في وقت قصير جدا.

ونتيجة لهذا يمكن أن يعاني الشخص من الضيق التالي

  • الكوابيس
  • الاستيقاظ مع الخضة
  • ارتجاف الجسم
  • إحساس أقرب إلى الصدمة الكهربائية
  • مس الأشباح

وهكذا في المستوى المادي نحن قد يشعر براحة من هذه القيلولة في المساء ولكن على مستوى روحي أعمق فإننا نتعرض لخطر أكبر. ولأننا نجهل بهذا العلم لا ندرك أننا قد تأثرنا، ولا نقوم بربط أي من الضيق المذكورة أعلاه بالتأثر.

3. الخلاصة

من المنظور الروحي ولأن نسبة مكون الرجا-طما الأساسي الخفي عالية في وقت الشفق، من الأفضل عدم الانخراط في أي نشاط مثل النوم الذي هو ذو عنصر طما الغالب.