نثر الرماد من جرة الحرق – المنظور الروحي

ملخص

الطريقة التي نقوم بها في نثر رماد أحبائنا بعد حرق اجسادهم إما انها تساعدهم في الحياة بعد الموت أو تعرقل مسيرتهم الصاعدة. وقد أظهرت الأبحاث الروحية التي أجريت ان فقط غمر الرماد في الماء يمكن أن يفيد أسلافنا. هذه المقالة تعطي أيضا معلومات عن الأسباب الكامنة وراء الأساليب التي يتم تطبيقها الصحيحة روحيا – بداية من جمع الرماد إلى التخلص النهائي منه.

1. مقدمة إلى نثر رماد

في الوقت الحاضر هناك اتجاه متزايد لدى الناس في اختيار طريقة الحرق عن الدفن كطقس للجنازة. طقس جنازة الحرق الذي يحدث إما على المحرقة الجنائزية أو في فرن الحرق لا يتخلص من الجسم تماما. البقايا والمعروفة باسم الرماد تسلم إلى الأسرة في جرة. العملية برمتها من تلقي الرماد إلى نثر الرماد مهمة من وجهة النظر الروحية. اعتمادا على العملية المطبقة، يمكننا إما مساعدة احبائنا المتوفين على المضي قدما في الحياة بعد الموت، أو جعلهم راسخين في الأرض. وبالرغم من هذا الأقارب الاحياء الذين يحصلون على الرماد في جرة الحرق يكونوا غير مدركين عموما للطريقة الصحيحة روحيا لنثر الرماد.

في هذه المقالة عن: “ما هو المنظور الروحي عن الحرق، الدفن، والتهام الجسم من النسور؟” شرحنا كيف يمكن أن تهاجم الأشباح الجثة، مما يعوق تقدم الجسم الخفي بعد الموت. الرماد الذي بعد الحرق يمثل ما تبقى من آثار الشخص. وبالتالي الرماد يكون له نفس الترددات التي للسلف المتوفي.

نحن نعلم أنه يمكنا طبيا تحديد هوية جثة متحللة غير معروفة من خلال تقنيات مثل اختبار الحمض النووي وما إلى ذلك، لأنه حتى بقية صغيرة من السن أو الشعر تطابق تماما الشخص. وبالمثل في المستوى الخفي غير المادي أصغر بقايا في الجثة حتى في الرماد لديها نفس الترددات والذبذبات التي للشخص.

هذه الترددات عادة سلبية في طبيعتها. ولأن 50٪ من الناس هم دون المستوى الروحي 30٪، الترددات الصادرة من الجسم هي ترددات الرجا-طما الأساسية الخفية. وكذلك لأن 100٪ من الناس تتأثر بالأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، وما إلى ذلك) الترددات المنبعثة من الجسم والرماد هي من النوع طما. ونتيجة لذلك، فهي مؤلمة لنا على المستوى الخفي.

ارجع إلى المقالة – المكونات الثلاثة الأساسية الخفية ساتفا، رجا وطما فيما يتعلق بالمستوى الروحي.

هناك أيضا روابط خفية موجودة بين الرماد والسلف المتوفي بسبب الترددات المماثلة. هذه الترددات والروابط الخفية يمكن استخدامها بواسطة الأشباح لخلق العقبات في رحلة الجسم الخفي بعد الموت. من خلال خلق العقبات في الرحلة الصاعدة في الحياة بعد الموت، الأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، وما إلى ذلك) تمسك بالجسم الخفي وفي نهاية المطاف تسيطر عليه. وهذا يتيح لهم ازعاج الجسم الخفي أو جعله يقوم بالعديد من الأفعال غير المرغوب فيها وفقا لمزايداتهم، مثل ازعاج الآخرين. تقريبا في جميع الحالات التي يكون فيها السلف مرتبط بالأرض في نهاية المطاف يزعج ذريته.

ارجع إلى المقالة – لماذا يريد الأحباء الذين تركونا والاسلاف الاخرين أن يسببوا لنا الألم؟
في هذه المقالة، نقدم البحث الروحي الذي اتخذناه لتحديد الطريقة الأكثر فائدة روحيا التي يتعين القيام بها من وقت تلقي رماد الحرق إلى النثر النهائي له. الغرض الرئيسي هو مساعدة السلف المتوفي في الانتقال الى الحياة بعد الموت مع الحد الأدنى من التأثير السلبي على الأقارب الاحياء.

2. أين ينبغي للمرء أن يترك جرة الحرق حتى نثر الرماد؟

كما هو موضح أعلاه، رماد أي شخص ليس قديسا عادة ما يكون به المكون رجا-طما الأساسي الخفي عالي. أي اتصال معه يضيف إلى المكون رجا-طما الأساسي الخفي فينا ويمكن أن يكون سببا في الضيق. وبالتالي فإنه من المستحسن أن ننثر الرماد مباشرة بعد جمعه. احضار الرماد الى المنزل أيضا يزيد من ارتباط الجسم الخفي للسلف المتوفي ويجعله أكثر رسوخا بدلا من إسراع الزخم لديه في الحياة بعد الموت.

إذا كان لسبب ما نثر الرماد لا يمكن أن يتم على الفور، الجرة المغلقة أفضل ان تبقى خارج المنزل ومربوطة في شجرة الخ

3. كم من الوقت يجب أن ننتظر قبل نثر رماد الحرق؟

إذا تم حرق الجثة في محرقة جنائزية يتم جمع الرماد عموما في اليوم الثالث. هذا هو لأنه يأخذ ما يقرب من ثلاثة أيام للجمر ليموت تماما. إذا تم الحرق في فرن الحرق، يتوفر الرماد في اليوم التالي نفسه. ايما كانت طريقة الحرق، كلما أسرع الشخص بنثر الرماد، كلما قل التأثير السلبي لترددات الرجا-طما.

في بعض الحالات، الأقارب المقيمين في الخارج الذين لم يتمكنوا من الحضور للمشاركة في الجنازة يريدون أن يكونوا جزءا من طقوس نثر الرماد. هنا أيضا، على المرء أن يأخذ في الاعتبار الصالح الروحي للسلف، ويمنع الضيق عن نفسه بنثر الرماد على الفور في مقابل الإشباع العاطفي للأقارب.

4. ما هي أفضل طريقة روحية للقيام بنثر الرماد من جرة الحرق؟

4.1 غمر الرماد في الماء

بعد حرق الجسم، غمر الرماد في الماء هو روحيا أفضل طريقة للتخلص من الرماد. وأسباب ذلك هي كما يلي:

  1. من الأسهل للأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، وما إلى ذلك) للسيطرة على الرماد والجسم الخفي وإساءة استخدام ذلك. هذا هو الحال خصوصا عندما يجدون الرماد مجتمعا معا في مكان واحد على الأرض. بغمر الرماد في الماء، يتم توزيعه، وبالتالي يكون غير متاح للأشباح في شكل مجمع للسيطرة عليه.
  2. كما ان الماء هو كلي الاستيعاب، فإنه يمتص الاهتزازات المؤلمة المتبقية من الجثة في الرماد وغيره من المبادئ الكونية المطلقة (بانشاماهابهوتاس) المتعلقة بالجسم الخفي مثل عنصر الأرض المطلق (بروثفي)، النار (تاج)، الهواء (فايو) الخ. هذا يساعد على كسر الارتباط المتبقي للجسم الخفي بالجسم البدني (ثولاديها) على مستوى الأرض (بهولوك). ونتيجة لذلك، فإن احتمالية ان الجسم الخفي يظل معلقا في مستوى الأرض وكذلك التعرض للهجوم بواسطة الأشباح تنخفض بشكل كبير.
  3. السيئات (الذنوب) للشخص تضيف إلى ترددات الرجا-طما الأساسية الخفية للرماد. بواسطة نثر رماد الميت في الماء، السيئات أي ترددات الرجا-طما المتعلقة بالسيئات يتم غسلها في الماء.
  4. مياه البحر هي الأفضل للتخلص من الرماد. وذلك لأن مياه البحر لديها الحد الأقصى لخاصية الاستيعاب الكلي من بين جميع أنواع المياه. من بين انواع المياه أخرى، الأنهار المقدسة هي الأفضل. الأنهار المقدسة هي تلك الأنهار التي تحتوي على نسبة عالية جدا من عنصر الساتفا الأساسي الخفي. على سبيل المثال، الأنهار مثل نهر الجانج في الهند به المكون الأساسي ساتفا الخفي عالي على الرغم من ان الماء حدث له تلوث شديد. بشكل عام، الماء المتدفق هو الأفضل لأنه ينثر الرماد مما يجعله من شبه المستحيل للأشباح للسيطرة على الجسم الخفي من خلال الرماد.

4.1.1 ماذا يفعل الشخص مع الجرة بعد غمر الرماد في البحر؟

لأنه يتم جمع الرماد في الجرة، يتم شحن الجرة بالترددات التي في الرماد. الحفاظ على الجرة أو استخدامها في وقت لاحق يمكن أن يؤدي يزيد الضيق بسبب الترددات المؤلمة المرتبطة بمعظم أنواع الرماد كما هو موضح أعلاه. وبالتالي فمن الأفضل غمر الجرة في الماء مع الرماد.

4.2 دفن الرماد

بعض الثقافات توصي بدفن الرماد الذي في الجرة بعد الحرق. وتقول أيضا أن الجسم هو هيكل الله، وبالتالي ينبغي دفنه بدلا من حرقه.

كما هو موضح أعلاه، دفن الرماد في الجرة يجعل منها هدفا سهلا للأشباح (الشياطين، والطاقات السلبية، وما إلى ذلك) ويكون من الاسهل كثيرا بالنسبة لهم للسيطرة على الجسم الخفي للسلف المتوفي. على المستوى الروحي، التأثير السلبي للرماد على الجسم الخفي يساوي للذي يكون عند دفن الجسم وإن كان أقل قليلا من حيث شدة. وهكذا دفن الجثة أو دفن الرماد هو عمل غير صحيح إلى حد كبير. بالنظر في اعداد من دفنوا حتى الآن وعلى مدى القرون والأجيال القادمة، من الواضح أن الجميع سيواجه الآثار المترتبة على زيادة ترددات الرجا-طما الأساسية الخفية المتولدة من خلال هذا العمل الغير صحيح. عندما يكون هناك ارتفاع عام في ترددات الرجا-طما على الأرض تكون هناك زيادة في الكوارث الطبيعية والحروب والإرهاب، والاضطرابات الاجتماعية الخ

4.3 حفظ الرماد في المجوهرات

بعض الناس يصنعون حلى من الحرق عن طريق وضع خصلة من الشعر، والزهور المجففة من الجنازة والرماد وما إلى ذلك في مدلاة، قلادة، سوار الخ. عندما نفعل ذلك نلحق الضرر بالسلف عن طريق:

  • زيادة ارتباطه الدنيوي مما يسبب عائقا أمام رحلته الصاعدة في الحياة بعد الموت، وجعله مرتبط بالأرض. فعل ارتداء الرماد في حد ذاته يؤدي إلى مستوى أعلى من الارتباط لدى الجسم الخفي للسلف المتوفي بالسليل والحياة السابقة على الأرض.
  • تعريضه لخطر هجوم من قبل أشباح.

حلى الحرق هي ضارة لنا على النحو التالي:

  • نحن نعرض أنفسنا للرجا-طما الأساسي الخفي في الرماد بشكل وثيق وعلى مدى فترة طويلة من الزمن.
  • نحن نعرض أنفسنا لخطر التأثر بالجسم الخفي للسلف فضلا عن الشبح الذي قد يكون مسيطرا على الجسم الخفي للسلف من خلال الرماد.

4.4 نثر الرماد من الطائرة أو في مكان المتوفى المفضل

من الأفضل نثر الرماد بهدوء ودون الكثير من الضجة باعتباره علامة على الاحترام للموتى وأيضا للحفاظ على تمسكه بالدنيا في الحد الأدنى.

كما هو موضح أعلاه، فمن الأفضل أن يتم نثر الرماد في الماء.

5. من الذي ينبغي أن يؤدي طقوس نثر الرماد؟

أي شخص يمكن أن ينثر الرماد. وعادة هو أقرب الأقرباء الذين يفعل ذلك. من الأفضل أن شخص واحد يقوم بذلك للحد بالاتصال مع الرماد والحفاظ عليه ذلك الحد الأدنى.

6. ما هي المواد التي ينبغي ان تصنع منها جرة الحرق؟

الشركات المصنعة لأجرار الحرق توفر مجموعة متنوعة من المنتجات للاختيار من بينها. جرة الحرق تختلف من نوع من المواد المستخدمة، للتصميم الذي عليها، إلى شكلها.

1-arabic_cremation-urn

من المنظور الروحي، يوصى بما يلي لاختيار الجرة:

  • المواد: من الأفضل استخدام الخزف العادي لجمع وتخزين الرماد. لا ينبغي أن تكون الجرة من أي مواد أخرى مثل السيراميك والزجاج والبورسلين الخ. الجرة الخزف عند غمرها في الماء تذوب تماما في الماء، وبالتالي لا تسبب تماما أو تسبب الحد الأدنى من التلوث. فهي ايضا عالية في مبدأ الأرض المطلق. غالبية الرماد يتكون من مبدأ الأرض المطلق ايضا. ولأنهم على حد سواء ينتمون إلى نفس المبدأ الكوني المطلق فتردداتهما لا تتصادم. وبالتالي فإنه من المفيد استخدام الجرار الفخارية.
  • التصميم: كل نوع من التصميم أو الفن يمكن أن يكون ذو الساتفا، الرجا، او الطما. إلا إذا كان الشخص قد تطور إلى مستوى الذي يمكنه فيه إدراك نقاء الفن أو التصميم سيكون الشخص قادرا على إدراك الترددات الإيجابية أو المؤلمة من التصميم الذي على الجرة. وبالتالي فمن المستحسن أن الجرة يكون ليس عليها تصميم. إذا كان التصميم هو رجا-طما الخفي السائد، سوف يضيف إلى الرجا-طما الذي في الرماد. وبالتالي فإنه سوف يسبب المزيد من الضيق أو عائق في الرحلة الصاعدة للجسم الخفي للسلف المتوفي.
  • الشكل: يتم تصنيع الجرار في جميع الأشكال والأحجام. هم مكعبة عموما، أسطوانية، او مثل شكل الهرم وما إلى ذلك. الجرار التي لديها زوايا حادة كما في الأشكال المذكورة أعلاه تؤدي إلى ترددات ضاربة معارضة ذات عنصر رجا-طما الأساسي الخفي السائد. هذا بالإضافة إلى الترددات المؤلمة من الرماد. وهذا يعني إضافة الى الرجا-طما الأساسي الخفي في الجسم الخفي ايضا. وقد أظهرت الأبحاث الروحية فيما يتعلق الشكل، انه من الأفضل أن يكون لها شكل منتظم دائري عادي لأنه لن يكون لها التأثير الضار المضاف على ترددات الرجا-طما الأساسية الخفية.

بعض الشركات المصنعة لجرار الحرق تعلن عن حلى الحرق التي تسمح للأقارب الأحياء بالحفاظ على جزء من الرماد في سوار أو قلادة. في هذه المعلقات، يحافظون ايضا على خصلة من شعر الشخص الميت، وبعض الزهور المجففة من الجنازة أو بعض التراب من موقع الدفن. من المنظور الروحي، هذا هو الأكثر ضررا للجسم الخفي للشخص الميت وأيضا الشخص الذي يرتديه. يرجى الرجوع إلى النقطة 4 للحصول على شرح كامل لماذا لا يجب أن يبقى الرماد.

لغلق الجرة، من وقت جمع الرماد إلى النثر النهائي، من الأفضل استخدام قطعة قماش من القطن الأبيض.

7. هل يجب أن انثر رماد الحيوان الأليف؟

من المستحسن غمر رماد الحيوانات الأليفة أيضا في الماء لنفس الأسباب المذكورة أعلاه.

قد أعرب البعض عن رغبتهم في دفن رماد كلبهما أو قطهما بجانب الرماد الخاص بهم. تشير الأبحاث الروحية الى أن هذا ضار للغاية لأنه سيجعل لديهم ارتباطات مما سيزيد من إمكانية بقائهم راسخين في الأرض. أيضا رماد الحيوانات الأليفة به عنصر طما الغالب أكثر من رماد الانسان.