ما هي الكونداليني وكيف يمكن لعملية صحوة الكونداليني ان تحدث؟

1. ما هي أنظمة الطاقة الخفية في الجسم؟

استدامة الكون تحدث بمجرد الحضور الإلهي. وفقا لمسار صحوة الكونداليني، طاقة الله التي تستخدم في تشغيل (أي خلق، واستدامة وتدمير) الكون هي الوعي الإلهي (شيتانيا). وفيما يتعلق بالإنسان، يعرف هذا الوعي الإلهي ب شيتانا وهو ذلك الجزء من طاقة الله اللازمة لتشغيل الإنسان.

هذه الشيتانا لها نوعين، واعتمادا على حالة نشاطها، تأخذ اثنين من الأسماء مختلفة.

  • الشيتانا النشطة – المعروفة أيضا باسم الطاقة الحيوية (برانا-شاكتي). وهي الطاقة الحيوية تحافظ على وتعطي الطاقة للجسم البدني (ثولاديها) والعقلي (مانوديها) والذكاء (كارينديها) والأنا الخفية (ماهاكارانديها). ويتم توزيعها من خلال قنوات الطاقة الخفية المعروفة باسم ال ناديس. قنوات الطاقة هذه تنتشر في جميع أنحاء الجسم وتبعث الطاقة إلى الخلايا والأعصاب والشرايين والغدد الخ ارجع إلى المقالة – من ماذا نتكون من؟
  • الشيتانا غير النشطة – والتي تعرف باسم الكونداليني. وتظل هذه الكونداليني كامنة في الشخص حتى تتم صحوة الكونداليني كما هو موضح في الطرق أدناه.

الرسم البياني التالي يوضح توزيع الطاقة الخفية الكلية بين الطاقة الحيوية والكونداليني للنمو الروحي.

1-arabic_kundalini-energy-how-what-used-for

2. في ماذا تستخدم الكونداليني؟

يتم استخدام الكونداليني أو الشيتانا غير النشطة في المقام الأول للنمو الروحي. ولا يتم استخدامها ولا تشارك في عملية التشغيل اليومية للجسم.

3. كيفية تتم صحوة الكونداليني؟

صحوة الكونداليني تحدث من خلال الممارسة الروحية أو النقل الروحي للطاقة.

3.1 صحوة الكونداليني من خلال الممارسة الروحية

هذا يشمل الممارسات التي تأتي تحت المسارات الروحية العامة إلى الله مثل مسار العمل (كارما يوجا)، مسار الاخلاص (باكتي يوجا)، مسار الصرامة المتعمدة (هاثا يوجا) ومسار نعمة المعلم (جوروكروبايوجا). وتشمل الممارسات التي في مسار الصرامة المتعمدة التبتل، وتمارين التنفس (برانايام) وتمارين اليوغا والممارسات الروحية الأخرى.

بعض الناس تحاول إجبار الصحوة للكونداليني بالقيام بجهود من خلال مسار الصرامة المتعمدة. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا إلى آثار ضارة. حتى ان البعض يمكن أن يصير مختلا منها.

3.2 نقل الطاقة

شاكتيبات يوجا أو الشاكتيبات تشير إلى إغداق الطاقة الروحية من شخص ما لآخر، أي بشكل عام من جورو / شخص متطور روحيا لتلميذه. الشاكتيبات يمكن أن تنتقل من خلال كلمة مقدسة أو مانترا، أو نظرة، أو فكرة، أو لمسة – الاخيرة عادة ما تكون إلى شاكرا منتصف الجبين (ادنيا-شاكرا) للمتلقي. ذلك يعتبر عملا من أعمال النعمة من المعلم إلى تلميذه الذي يستحق. هذا النقل للطاقة نفسه يبدأ صحوة الكونداليني.

بعد ان يتم أيقاظها، المعدل الذي ترتفع به الكونداليني يعتمد على الجهود المتواصلة والمتزايدة للتلميذ في الممارسة الروحية.

3.3 الطريقة الموصي بها لإيقاظ وتوجيه الكونداليني

مهما كان المسار الروحي، عندما يكون هناك نمو روحي ترتفع الكونداليني. توصي SSRF بالممارسة الروحية المنتظمة وفقا للمبادئ الأساسية الستة للممارسة الروحية للمساعدة في صحوة الكونداليني بشكل طبيعي. هنا المبدأ غير المتجلي للمعلم أو مبدأ التدريس في الله هو نفسه الذي يوقظ الكونداليني. ولأنه يتم أيقاظها بواسطة نعمة المعلم، تلقائيا بعد ذلك تذهب صعودا وتحول الباحث روحيا.

من ناحية أخرى، إذا تم دفعها في الباحث كما هو الحال في الشاكتيبات، أي عندما يتم اعطاء شخص ما فجأة فيض من الطاقة الروحية. في حين ان التجربة قد تكون ممتعة جدا ويمكن أن تكون ذات طابع ادماني تقريبا، فقط الكميات المتزايدة من الممارسة الروحية على المستوى النوعي والكمي معا تضمن ان النعمة المستمرة لمبدأ المعلم ستأخذ الكونداليني على المسار الصحيح وتعزز ايمان الباحث.

لفهم هذا بشكل أفضل دعونا نأخذ هذا التشبيه كمساعدة.

  • توظيف جهود الشخص في الممارسة الروحية المنتظمة هو مثل القيام بالعمل الجاد وبعد ذلك جمع الثروة
  • صحوة الكونداليني عن طريق النقل المباشر للطاقة هي مثل الذي يولد لملياردير حيث يوفر الأب لابنه المال الفوري.

من بين الاثنين، يعد اكتساب المال (الثروة الروحية) من خلال تحقيقه بوسائل شق الأنفس هو دائما الأكثر استدامة والخيار الأكثر ثباتا للنمو في المستقبل.

3.4 المظاهر الرئيسية للكونداليني

كما أن القلب هو المركز (العضو) الرئيسي في نظام الدورة الدموية والمخ للجهاز العصبي، بالمثل نظام الطاقة الخفية لديه مراكز مختلفة (شاكرات) وقنوات ومسالك.

هناك 72،000 قناة خفية. من بين هذه القنوات، القنوات الثلاثة الخفية الرئيسية هي:

  • سوشومنا نادي، وهذه هي القناة المركزية التي تمتد من قاعدة العمود الفقري إلى أعلى الرأس،
  • بينجالا نادي أو سوريا نادي (قناة الشمس)، وهذه هي القناة التي تمتد على يمين السوشومنا نادي، و
  • ايدا نادي أو شاندرا نادي (قناة القمر)، وهذه هي القناة التي تمتد على يسار السوشومنا نادي.

2-arabic_kundalini-awakening

تنتقل الطاقة الحيوية في الجسم عن طريق قناة الشمس وقناة القمر وغيرها من القنوات الصغيرة. تدفق الطاقة الحيوية يتناوب بين قناة الشمس وقناة القمر.

الكونداليني هي طاقة روحية وعموما تبقى كامنة، ملتفة في قاعدة السوشومنا نادي في الشخص العادي. بواسطة الممارسة الروحية تبدأ في الارتفاع من قاعدة العمود الفقري من خلال السوشومنا نادي حتى قمة الرأس. وهي تفعل ذلك، توقظ الكونداليني كل من الشاكرات التي على طول الطريق.

كلما تتخطى الكونداليني كل شاكرا بطول السوشومنا نادي، هناك صمام رقيق خفي تحتاج إلى دفعه في كل شاكرا لتستمر في رحلتها الصاعدة. وهي تقوم بدفع الجدار في بعض الأحيان تكون هناك زيادة في كمية الطاقة الروحية في السوشومنا نادي عند تلك الشاكرا. ومع عدم وجود مكان تذهب إليه، فهي تتدفق في بعض الأحيان من خلال القنوات الخفية المحيطة بها وتتحول إلى طاقة حيوية (برانا-شاكتي). لتلك الفترة من الزمن، الشخص المعني قد يواجه نشاط متزايد مرتبط بهذه المنطقة. على سبيل المثال الزيادة في الطاقة الحيوية أو وجود الطاقة الحيوية حول منطقة شاكرا العجز (سفاديشتان شاكرا) يمكن أن تؤدي إلى زيادة الدافع الجنسي.

كما ناقشنا في وقت سابق، الكونداليني تصعد من خلال الممارسة الروحية بغض النظر عن المسار. ومع ذلك الإطار المرجعي قد يتغير من حيث كيفية نظر المسار إلى الله الى ذلك. على سبيل المثال عندما تمر الكونداليني عبر شاكرا القلب (اناهات شاكرا):

  • وفقا لمسار الاخلاص يقال ان الباحث قد وصل إلى حالة من تجلي العاطفة الروحية (بهاف).
  • ولكن فيما يتعلق بمسار المعرفة الباحث يبدأ في اختبار الوعي الإلهي.

وفقا لمقال نشر عام 1985 بواسطة ديفيد تي ايستمان في مجلة يوجا، بعض من العلامات والأعراض الأكثر شيوعا لصحوة الكونداليني هي ما يلي:

  • رعشات لاإرادية، ارتجاف أو اهتزاز
  • الحرارة الشديدة، وخصوصا عند اختبار الطاقة وهي تمر عبر الشاكرات
  • برانايم، اساناس، مودرا، وباندهاز عفوية
  • رؤى أو أصوات في بعض الأحيان مرتبطة بشاكرا معينة
  • مشاعر مكثفة من المتعة
  • اسهالات عاطفية حيث تصبح عواطف معينة مهيمنة لفترات قصيرة من الزمن.

المرجع: الكونداليني، Wikipedia.org، سبتمبر 2010

ملاحظة من محرر SSRF: هذه هي الآثار التي ترى أكثر في الشاكتيبات كوسيلة لإيقاظ الكونداليني. الباحثين الجادين في النمو الروحي يجب أن يكونوا على دراية بأنه في حين تبدو هذه التجارب ملموسة جدا وجذابة، فهي نتائج اولية فقط وخبرات ترجع إلى النقل المفاجئ للطاقة الروحية، وهي في حد ذاتها لا تمثل بأي حال من الأحوال غاية الممارسة الروحية أو تتماشى مع الغرض من الحياة.