1. مقدمة للبحث الروحي عن مساوئ الاستنساخ البشري

الاستنساخ البشري هو إنشاء نسخة متطابقة وراثيا لإنسان، خلية بشرية، أو أنسجة بشرية. يستخدم هذا المصطلح عادة للإشارة إلى الاستنساخ البشري الاصطناعي. على الرغم من أن استنساخ الإنسان في شكل توائم متماثلة شائع، الا ان استنساخهم هو جزء من العملية الطبيعية للتكاثر.

لسنوات عديدة الجدل حول مختلف القضايا المتعلقة بالاستنساخ البشري ظل مستمر في جميع أنحاء العالم. ويتركز هذا الجدل في الغالب على القضايا الاجتماعية والأخلاقية. في هذه المقالة، نحن ننظر إلى الاستنساخ البشري من المنظور الروحي.

باحث في SSRF لديه الحاسة السادسة المتقدمة أو الإدراك خارج الحواس (ESP) اجري مجموعه من البحوث الروحية عن مساوئ الاستنساخ البشري. وحصل على المعرفة الإلهية حول الاستنساخ البشري في شكل دراسة مقارنة بين استنساخ الإنسان المولود من خلية واحدة والإنسان المولود من اندماج الحيوان المنوي والبويضة. هذه المقارنة كانت عبر بعض المعايير الأساسية. تم التحقق من دقة هذه المعلومات بواسطة قداسة الدكتور جايانت اتافلي.

2. مساوئ الانسان المستنسخ بينه وبين الإنسان المولود من الإخصاب من الحيوانات المنوية والبويضة

فيما يلي ملخص للنتائج الرئيسية. تم شرح المعايير في عرض الشرائح أدناه.

المعايير الإنسان المستنسخ من خلية واحدة (%) الإنسان من بويضة ملقحة (%)
القدرة الجسدية للفرد على التكيف مع البيئة 30 50
القدرة على الإنجاب 30 50
المشيئة الحرة / القدر المشيئة الحرة القدر
رغبة الشخص / رغبة الله رغبة الشخص رغبة الله
جودة الجيل الأول للاستنساخ البشري 30 70
جودة الاستنساخ البشري بعد 5 أجيال 0 70
الانتهاء من حساب الأخذ والعطاء 30 70
احتمالية الضيق من الطاقات السلبية 50 30

نقاط أساسية رئيسية:

  • في الوقت الحاضر المستوى الروحي العام لدى الشخص العادي في المجتمع في جميع أنحاء العالم هو 20٪.
  • الإشارة إلى “الشخص العادي” أو “الإنسان من البويضة الملقحة” في هذه المقالة يشير إلى الشخص العادي روحيا، أي شخص لديه مستوى روحي قريب من 20٪.هذا الشخص العادي روحيا يمكن أن يكون مليارديرا، رئيس دولة أو أحد المشاهير في الاعمال الفنية. القيم التي في الشرائح هي الحد الأقصى الممكن لهذه الفئة.

لعرض الشرائح يرجى النقر إما على أرقام الشرائح في الأسفل أو الضغط على زر البدء على الجانب الأيمن السفلي (لعرض الشرائح).

3. الخلاصة

مهما كانت الفوائد التي قد ربما نأمل في أن نستمدها من الاستنساخ البشري على المستوى البدني والعقلي، سيكون من المناسب أن ننظر بعناية الى العيوب الروحية (التداعيات). ما لم نفعل ذلك سنكون قد احدثنا شرا كبير للإنسانية جمعاء.