عواقب الذنوب

1. المقدمة

في المقالة ما هي الحسنات والذنوب، قد بينا أن الذنب هو نتيجة لفعل يسبب ضرر لشخص آخر.

في هذه المقالة سنفسر النتائج أو العواقب التي يواجهها الذين يرتكبون الذنوب.

2. لماذا لا يتم عقاب المذنبين؟

نرى المجرمين، الفاسدين أو المسؤولين والسياسيين الخ يقومون بالكثير من الأعمال الشريرة وايضا يتمتعون بحياة رغيدة. لماذا لا يعاقب هؤلاء بسبب ذنوبهم، هذا هو السؤال الذي يزعج الكثيرين.

هؤلاء الناس سعداء بسبب الحسنات من ولادتهم السابقة. حتى الله لا يستطيع أن يفعل شيئا حتى ينفذ مخزون حسناتهم. ولكن عندما ينفذ مخزون حسناتهم، يواجهون عواقب أفعالهم الخاطئة في شكل أمراض، وفقر ومعاناة في الجحيم (باتال) بعد الوفاة الخ. باختصار، لا يمكن لأحد أن يهرب من ذنوبه.

على الرغم من الحسنات من الولادات السابقة، ولان اتجاهاتهم شريرة، تسيطر الطاقات السلبية على عقلهم وفكرهم وتعزز عيوب الشخصية فيهم. ونتيجة لذلك يرتكبون المزيد والمزيد من الذنوب، وبالتالي يستنفذون حسناتهم بسرعة جدا. وعندما يتم استنفاذ الحسنات، تحيط بهم الطاقات السلبية من كل جانب، وتسيطر عليهم وتفرض أنواع مختلفة من الضيق عليهم. حتى بعد الموت، يعاني هؤلاء الأفراد في الجحيم لسنوات عديدة.

3. العذاب في الجحيم

المعلومات عن المعاناة المختبرة في المستويات المختلفة من الجحيم في الحياة بعد الموت موضحة في المقال “أين نذهب بعد الموت؟”.

4. العذاب بعد الوفاة ورحلة الصعود

عندما ينتهي عذاب المذنبين في الجحيم، هل هذا يمثل نهاية عذابهم؟

الجواب هو ان رحلة هؤلاء المذنبون تستمر بطريقتين، كما هو مذكور أدناه.

4.1 إذا كانت الذنوب قليلة

بعد عدة سنوات من المعاناة والفقر المدقع، يحدث تغيير في طريقة تصرفات الاشخاص المذنبين. فيصبحون متعاطفين مع الفقراء. وتمتلئ ضمائرهم بالحب للآخرين. وبعد عدة ولادات تتناقص الأنانية لديهم ويصبحون محبين للغاية. وبالتالي، هؤلاء الأشخاص يبدؤون في التطور الروحي بمعناه الحقيقي المبني على قوة فضائل الكياسة والإنسانية.

هنا، المعاناة التي يخضع لها الناس هي في نهاية المطاف بغرض التغيير نحو الأفضل.

4.2 إذا كانت الذنوب كثيرة

المذنبين بشدة الذين اساءوا استخدام ولادتهم البشرية لا يحصلون على الولادة كإنسان مرة أخرى لبضعة آلاف من السنين. بعد قضاء عقوبتهم في الجحيم، بعض الأشخاص يحصلون على الولادة كما هو مذكور أدناه.

  1. الولادة كشجرة أو حجر
  2. الولادة كحشرات
  3. الولادة كأنواع مثل الأسماك، النسور، الخفافيش، الخ
  4. الولادة كالبهائم التي تستخدم لحمل الاشياء (إذا كان مقدار الذنوب مرتفع جدا، يجب عليهم الولادة كنوع من هذه الحيوانات 30-40 مرة، ومن ثم الولادة في عائلة فقيرة جدا، حيث على الجميع أن يكدح من اجل لقمة العيش)
  5. الولادة كشخص قبيح، معوق أو مريض
  6. المعاناة من مرض نادر مثل بعض أنواع السرطان
  7. يصبح متسولا

مما سبق أعلاه يمكن أن نفهم أن الأشخاص الذين يرتكبون جرائم وهم بشر تتم معاقبتهم بالتأكيد، ومواجهة العقوبة هي السبيل الوحيد لاستنفاذ العقاب. من خلال هذه العملية تعطى لهم أيضا فرصة للتغيير، وعندما لا يرتكبون المزيد من الذنوب، يستطيعون تحرير أنفسهم من دائرة العقاب.

5. الأمراض والصعوبات التي نواجها نتيجة للذنوب

يبين الجدول أدناه مجموعة مختارة من مختلف الذنوب، وعواقبها في حالة الولادة المستقبلية أو في الحياة بعد الموت.

العواقب التي يجب مواجهتها في الولادة المقبلة أو الجحيم بسبب الذنوب المتكبدة

ذنوب ارتكبتها امرأة الولادة كانسان الولادة كأنواع الحيوانات
السلوك غير اللائق مع الزوج التحدث بغضب مع الزوج الصمم، والفقر لمدة سبع ولادات انثى الكلب، انثى الثعلب
تناول الطعام بمفردها، دون التقاسم مع الزوج خفاش يأكل ديدان الأرض أولا وبعد ذلك فضلاته الخاصة
الزنا التطلع لرجال آخرين مع وجود رغبة الفقر، حول في العين
ارتكاب فعل الزنا انثى الكلب
ذنوب ارتكبها رجل الولادة كانسان الولادة كأنواع الحيوانات
الزواج الثاني سوء الحظ لمدة سبع ولادات
إجبار امرأة على الإجهاض العقم، إذا ولد ولدا تكون حياته قصيرة
الزنا النظر بشهوانية لوجه امرأة أخرى مرض بالعين
علاقة جسدية مع زوجة أحد الأصدقاء كلب
علاقة جسدية مع زوجة أخيه حمار، تليها ولادة في أنواع الثعابين والجحيم في النهاية
ذنوب كل من النساء والرجال الولادة كانسان الولادة كأنواع الحيوانات
انتقاد الأديان الأخرى الفقر
ملاحظة كم يأكل الشخص اخر العمى
التحدث دائما عن نقاط ضعف الآخرين مرض القلب
الصداقة مع المذنبين حمار
الخيانة القيء بعد الأكل

يبين الجدول أدناه مثال أكثر تفصيلا ونظرة نحو عواقب الذنوب المتكبدة نتيجة للسرقة.

السرقة الولادة كانسان الولادة كأنواع الحيوانات
عام اظافر ضعيفة
الماء غراب
الفاكهة القبح حيوان بري
الالبان الجذام
العسل نسر
الطعام مرض الطحال
الملابس والنحاس والحديد والقطن والملح البهاق
الأدوات والاواني المنزلية غراب
الكتب العمى
الذهب الاضطرابات البولية، مرض السكري دودة، حشرة
الاشياء من على فراش الموت السجن مدى الحياة
مال ينتمي إلى المجتمع مرض السل

6. الخلاصة – عواقب الذنوب

عواقب الذنوب يجب أن يواجهها الفرد الذي ارتكب الذنب. إذا كنا لا نواجهها في هذه الحياة، سيكون علينا مواجهتها في الحياة بعد الموت أو في أحد حيواتنا القادمة. عندما ننظر بنظرة إيجابية إلى المصاعب التي نمر بها نتيجة الذنوب، يمكننا ان نتغير للأفضل ونتطور روحيا. التكفير عن الذنوب أيضا يمكنه مساعدتنا في هذه العملية.