arabic_best-direction-for-sleep

1.مقدمة للذهاب إلى النوم والقدمين تواجه الغرب

في هذه المقالة عن كيفية النوم بشكل جيد، نحن ندرس تأثير النوم وأقدامنا تواجه الاتجاه الغربي. هذه الدراسة حول كيفية النوم بشكل جيد هي تماما من المنظور الروحي. وسوف تساعدنا في اتخاذ قرار مستنير بشأن كيفية النوم بشكل جيد من منظور اتجاه أقدامنا عندما ننام.

1.1 البحث الروحي عن كيفية النوم بشكل جيد – تأثير النوم وأقدامنا تواجه الغرب

الباحثين في SSRF ذو الحاسة السادسة المتقدمة أو الإدراك خارج الحواس (ESP) اجروا مجموعه من البحوث الروحية للوضعيات المختلفة في النوم. وسعوا إلى معرفة تأثير النوم وأقدامنا تواجه الغرب وأفضل اتجاه يمكن النوم فيه. المعرفة الإلهية التي تلقوها حول تأثير النوم وأقدامنا تواجه الغرب وأفضل اتجاه إلى النوم تم التحقق منها بواسطة قداسة الدكتور اتافلي.

2. التأثير الروحي للنوم والقدمين تواجه الغرب

2.1 الاستفادة من ترددات عمل الله

ترددات العمل لله (كريا-لاهاري) هي في اتجاه شرق-غرب. حركتها تكون في الفضاء ما بين هذين الاتجاهين. مع النوم وأقدامنا تواجه الغرب، نحصل على فائدة أعلى من ترددات عمل الله التي تعطينا القوة لأداء أعمالنا.

2.2 تفعيل الطاقات الحيوية الخمسة في الجسم

بسبب انتقال ترددات العمل في الجسم، يتم تنشيط الطاقات الحيوية الخمسة التي تقع في مستوى السرة. هذه الطاقات الحيوية الخمسة تقوم بإخراج غازات الافراز الخفية في الجسم عن طريق الطاقات الحيوية الفرعية. وهذا يساعد في تنقية الجسم الحيوي (برانا-ديها) وغلاف الطاقة الحيوية للجسم. وهذا يجعل الشخص نشطا.

2.3 الاستفادة من الترددات ذات الساتفا

في الفجر تنتقل الترددات ذات الساتفا (بصرف النظر عما سبق) من اتجاه الشرق. تدخل هذه الترددات ذات الساتفا من الغلاف الجوي الى أجسامنا بسهولة من البراهماراندرا (فتحة فوق نظام الكونداليني) عندما نكون نائمين وأقدامنا تواجه الغرب لأن رؤوسنا تواجه الشرق. الفتحة اعلى الشاكرات السابعة هي الساهاسرار-شاكرا. عندما نمتص تلك الترددات ذات الساتفا نصبح نحن أيضا ذو ساتفا. وهكذا نبدأ اليوم والساتفا لدينا أعلى. ومن هنا، حتى نبدأ يومنا في أعلى وضع إيجابي، يجب أن ننام وأقدامنا تواجه الغرب.

2.4 حركة دورة الجسم باتجاه حركة عقارب الساعة

بصرف النظر عن ترددات العمل لله والترددات ذات الساتفا وقت الفجر، تأتي ترددات سابتا-تارانج (السبعة موجات) اللطيفة من اتجاه الشرق. عندما ننام ورؤوسنا في اتجاه الشرق، يكون لنا الاستفادة القصوى من ترددات السبعة موجات. ونظرا لتأثيرها، دورة جسمنا تتحرك في اتجاه عقارب الساعة، أي الاتجاه المطلوب. ونتيجة لذلك، يتم تحسين جميع وظائف الجسم. دورة الجسم هي النظام الخفي غير المادي لجميع وظائف الجسم الخفية والمجسمة.

2.5 الراحة من جسيمات الرجا-طما المرتبطة بالنوم

عندما ننام وأقدامنا تواجه الغرب، ولأن رأسنا يكون في اتجاه الشرق، يتم امتصاص 10 ٪ اضافية من ترددات الموجات السبعة بواسطة شاكرات الكونداليني السبعة. ولأن الشاكرات المتأثرة بترددات الموجات السبعة تتحرك في اتجاه عقارب الساعة، يحصل الشخص على فائدة في المستوى الروحي. ومن هنا لا يختبر الشخص الضيق من جسيمات الرجا-طما الأساسية الخفية المتولدة في الجسم بسبب حالة النوم. وهكذا ينام الشخص جيدا.

3. الخلاصة

من الشرح أعلاه يمكننا أن نرى أن من منظور كيفية النوم الجيد، اتجاه الشرق-غرب والقدمين تواجه الغرب هو أفضل اتجاه للنوم.