1-arabic_addictions-are-worldwide-problem

الإدمان هو ظاهرة عالمية تؤثر سلبا على حياة الملايين عبر جميع الحدود الجغرافية والثقافات. على المستوى الشخصي، الإدمان يسبب العديد من المشاكل ويقوم بتدمير حياة الناس نتيجة لذلك. يعاني أحبائهم أيضا من الصدمة من الأثر المضاعف السلبي. وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومات ومؤسسات إعادة التأهيل، يمكن للإدمان ان يستنزف شعوب بأكملها ويحد من فعاليتها ويثقل كاهلهم بتكاليف إضافية. هنا بعض الإحصائيات المقلقة التي تظهر تأثير الإدمان:

  • وفقا ل Forbes.com أغلى خمسة طرق ادمان في الولايات المتحدة بالتكلفة السنوية المقدرة من حيث حساب العلاج وفقدان الإنتاجية هم الكحول (166$ مليار) والتدخين (157$ مليار)، والمخدرات ($110 مليار)، والطعام المفرط (107$ مليار) والقمار (40$ مليار)2-arabic_graph-expensive-addiction

 

  • في عام 2012، ما يقدر ب 23.9 مليون أمريكي أعمارهم من 12 عاما فأكثر كانوا (الشهر الماضي) متعاطين حاليين للمخدرات، وهذا يعني أنهم استخدموا عقار غير مشروع خلال الشهر السابق للاستبيان. ويمثل هذا التقدير 9.2 في المئة من السكان الذين تتراوح أعمارهم من 12 عاما فأكثر. وتشمل المخدرات غير المشروعة الماريجوانا / الحشيش والكوكايين (بما في ذلك الكراك) والهيروين والمهلوسات، والمستنشقات، أو وصفات طبية للعلاجات النفسية (مسكنات الألم والمهدئات، والمنشطات، والمهدئات) الغير مستخدمة طبيا. (المرجع: إدارة إساءة استخدام المواد الكيميائية وخدمات الصحة العقلية (samhsa.gov)، 2012)
  • الكحول هو عامل واحد من كل ثلاثة (30٪) جرائم جنسية، واحد من ثلاثة (33٪) جرائم سطو، وواحد من كل اثنين (50٪) جرائم شوارع في المملكة المتحدة. (Drinkaware.co.uk 2013)
  • تعاطي التبغ والكحول والمخدرات غير المشروعة يكلف الولايات المتحدة أكثر من 600 مليار $ سنويا في تكاليف ذات صلة بالجريمة، إنتاجية العمل المفقودة، والرعاية الصحية. (Drugabuse.gov, 2013)
  • واحدة من ثماني وفيات من الاستراليين الذين تقل أعمارهم عن 25 يتعلق باستهلاك الكحول. (المجلس الوطني الأسترالي المعني بالمخدرات (ANCD)، 2013)

هذه ليست سوى بعض من الإحصاءات الكئيبة التي تنعكس على جميع أنحاء دول العالم التي تظهر التأثير القاتل لتعاطي المخدرات والإدمان على المستوى الشخصي، العائلي والاجتماعي. وبالنظر إلى الإحصاءات أعلاه، فليس من المستغرب ان حكومات العالم تنفق بشكل جماعي مليارات الدولارات للحد من التهديد الذي يشكله الإدمان.

معدلات النجاح للتغلب على الإدمان تاريخيا كانت منخفضة:

  • في تقرير صادر عن إدارة إساءة استخدام المواد الكيميائية وخدمات الصحة العقلية، من إجمالي عينة 937,499 سجل لعملاء تم خروجهم في عام 2003 من علاج تعاطي المخدرات عبر 26 ولاية في الولايات المتحدة، فقط 41٪ انهوا العلاج. (المرجع: مكتب الدراسات التطبيقية، وزارة الصحة الامريكية)
  • الانتكاس بعد علاج إدمان المخدرات والكحول شائع، ويمكن التنبؤ به والوقاية منه، وفقا ل “الانتكاس والاسترداد: الاستراتيجيات السلوكية من أجل التغيير”، وهو تقرير بحثي عام 2003 من قبل مؤسسة كارون، أحد أقدم وأكبر مراكز الولايات المتحدة لعلاج الإدمان. فإن معدلات الانتكاس لأمراض الادمان تتراوح من 50 في المئة استئناف للاستخدام الكثيف إلى 90 في المئة للاستخدام الوجيز.
  • أشارت مقالة نشرت في المجلة الأمريكية للتنويم المغناطيسي السريري (بوتر جريج، يوليو 2004) وجود نتائج أفضل للتنويم المغناطيسي كنهج لعلاج الإدمان.

الغرض من الحياة هو استكمال قدرنا (الكرما) وأن ننمو روحيا لتحقيق إدراك الله. الناس الذين هم من المدمنين يضيعون الوقت والمال والطاقة لديهم في ملاحقة الإدمان الذي يأخذهم بعيدا عن الغرض الحقيقي للحياة. وبالتبعية، العائلات والمجتمع أيضا تحارب هذه المسألة، وتصبح مشاركة قسريا في هذا الوضع الصعب. إذا كان المجتمع يستثمر نفس الجهد لتحقيق النمو الروحي، فإن العالم سيكون مختلفا جدا بالمقارنة مع وضعه الحالي.